رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

آراء وتحليلات

الأربعاء 24 يوليه 2019

د. ابتهال الخطيب/

الفقر وقح، كريه، يفحّ كأنه حية، يفوح كأنه عفن طازج، يطفح كأنه مجاري مدينة مزدحمة. الفقر مفسدة طبيعية يصعب أن يصاحبها الأخلاق، فالفقر ينخر الروح، يوحشها، حتى لا يبقى منها سوى "مود" البقاء، غريزة الاستمرار على قيد الحياة، مما يقضي معه على كل عرف أخلاقي أو مذهب مبدئي بسيط ظاهر. فالأخلاق والمبادئ الظاهرة البسيطة هي رفاهية الأغنياء، يملكون ثمنها فيمارسونها، أما الفقراء، فلا يملكون ثمن هذه الأخلاق والمبادئ، وبالكاد يتحصلون على ثمن عند بيعها.

الفقر مسؤولية الأغنياء، وضياع القيم الأخلاقية تحت مظلته إثمهم، فهم احتكروا المنظومة الأخلاقية البسيطة بنفوذهم وأموالهم ليبدوا دائما نظيفي اليد، كرماء، ذوي أشكال لطيفة وأحيانا نفوس عطوفة، متبرعين لذوي الحاجة، أحيانا باذخين للمبرات والمؤسسات الخيرية، ولم لا، هم يملكون ثمن كل ذلك.

الغني يموت تخمة والفقير يموت جوعا وهذا هو ديدن الحياة

أما المنظومة الأخلاقية الأعمق، فتلك تتشرذم تحت سنون آلاتهم، هذه السنون التي تهرس وتطحن الأرواح والأجساد لتصنع الأموال الهائلة والإمبراطوريات المهيبة. يقع الفقير إن مد يده على رغيف ليس له تحت طائلة القانون، نسميه لصا، أما الإمبراطور الذي يغسل الأموال ويسرق الملايين ويطحن الآلاف من الفقراء تحت ماكينته الرأسمالية التي لا ترحم، فهذا اسمه... تاجر.

والفقر هو أسوء روايات القدر، هو الدليل القاطع على النظرية الداروينية التي يلفظها عالمنا العربي المسكين خوفا من اهتزاز عقيدته، فتجده يناضل ويكافح لطرد النظرية من عند عتبات العقل، دون تدبر أو قراءة أو إطلاع، هذه النظرية التي هي اليوم الأرجح والأكثر قوة وتأثيرا في دنيا العلم وخصوصا العلوم البيولوجية والأنثروبيولوجية.

فإذا ما لم تكن كل الآثار والبقايا الإنسانية والماقبل إنسانية من نيانديرثال وهوموإيراكتوس وهوموهابيليس وأثيوبيكوس وغيرها والموجودة في متاحف التاريخ الطبيعي حول العالم دليلا على صحة وروعة النظرية الداروينة للتطور، أفلا يكون الفقر البشع دليلا عليها؟

يقول ريتشارد دوكينز عالم البيولوجيا الشهير إننا لربما تطورنا في الحياة عن طريق النظرية الداروينية، إلا أننا وبكل تأكيد غير مضطرين للعيش في مجتمع دارويني، لسنا ملزمين بأن نحيا في غابة البقاء فيها للأقوى أو الأصلح، يمكن لنا بتطور حسنا الإنساني وضمائرنا وأنماطنا الأخلاقية أن نرفض الغابة الداروينية التي نشأنا منها وأن نطورها إلى مروج رحيمة ضمائرية يساعد فيها القوي الضعيف.

في بعض الأماكن المتطورة من هذه الكرة الأرضية، مثل الدول الإسكندنافية، هناك محاولات حقيقية لتحويل المجتمع من مجتمع "رعي جائر" على الحقوق إلى مجتمع متطور الوعي والثقافة الإنسانية، مجتمع يترجى أكثر من مجرد البقاء البحت إلى البقاء الشريف الأخلاقي، والذي من أجل تحقيقه يتعاون الجميع متغلبين على خلافاتهم واختلافاتهم وأطماعهم الطبيعية.

الفقر هو أسوء روايات القدر، هو الدليل القاطع على النظرية الداروينية

أما في الأجزاء الأخرى الأكثر انتشارا من هذه الدنيا، في مناطق الفقر الضمائري والعوز الأخلاقي والتسابق من أجل البقاء ولو دعسا على أرواح الآخرين، تتجلى أبشع صور النظرية الداروينية، حيث وبمنطق الاختيار الطبيعي الذي تقوم عليه تلك النظرية، يستمر الغني ابن الغني في الحياة، يتحصل على تعليم أفضل، طبابة أكثر تطورا، أماكن عيش أكثر أمنا وصحية، درجات أكبر من السعادة وراحة البال.

ينمو هذا الإنسان، كما تقول النظرية الطبيعية الناتجة عن النظرية الواقعية والمتأثرة جدا بالنظرية الداروينية، باتجاه واحد مجبر عليه بحكم إرثه الجيني ومحيطه وفرصه التي ستعطيها له الحياة، وهو اتجاه حياة أكثر راحة وأكثر متعة.

الفقير المعوز، تخبره ذات النظرية الطبيعية أنه سيعيش فقيرا ويموت فقيرا، سيمتلئ بالأمراض وستعبئ روحه بالبؤس وسيفنى مقهورا بلا أدنى فرصة في نوعية ثانية من الحياة.

صورة الفقر البشع تُحفر عميقا في نفس كل من يراها لو كان يمتلك المقدار الأدنى من الضمير الإنساني ومن الغريزة البيولوجية للتواصل والتعاطف وحفظ النوع. لا أنسى المشاهد أبدا، حين اصطحبني والدي شابة صغيرة لمنطقة الدويقة، أفقر أحياء مصر، وألزمني النزول من السيارة والمشي في أحد أزقتها، حين أصر أن يأخذني لمقابر القاهرة لآكل قرص الخبز مع أهلها الأحياء وأقرأ الفاتحة على أهلها الأموات. لا أنسى أسى لاجئي طرابلس مع بداية النزوح السوري، حيث قمنا بعمل زيارة تسليط ضوء إعلامي على الكارثة مع حملة ليان الخيرية؛ لا تغيب وجوههم وأطفالهم، يعيشون في مبان مهجورة وأحيانا في مقالب الزبالة، يلاحقنا الأطفال حين يحين موعد مغادرتنا للسيارة سلاما لا نعرف أنراهم من بعد ذلك اليوم أم سيقتلهم الشتاء القارس القادم.

الفقر مسؤولية الأغنياء، وضياع القيم الأخلاقية تحت مظلته إثمهم

وماذا عن عذابات أطفال اليمن وهم يموتون في القرن الواحد والعشرين من الكوليرا؟ ماذا عن مهجري الروهينغا الذين تعد كارثتهم أحد أبشع الكوارث الإنسانية؟ ماذا عن الغرقى الذي ملأواالبحر الأبيض بحثا عن فرصة أفضل؟ ماذا عن صورة إيلان، صورة عمران، صورة محمد الدرة، صور تعلوها نجاسات سياسية، ويختبئ خلفها فقر مدقع، وتنبعث منها الروح الداروينية لجنسنا الغريب؟

هي صورة أخيرة تجمع كل مآسي الدنيا وتثبت بالدليل القاطع لكل متشكك صحة النظرية الداروينية، هي لقطة قتل صاحبها نفسه بعد سنة من التقاطها لبشاعتها، أو لبشاعة شكلنا الإنساني فيها، هي تلك التي التقطها كيفن كارتر لطفل من سودان المجاعة لسنة 1993 والذي انهار (أي الطفل) بعد زحف أميال طويلة ليصل لأحد مراكز الإطعام. في الصورة يبدو الطفل ركاما صغيرا منهارا من العظام، يقف خلفه نسرا ينتظره يموت حتى ينقض عليه. شيء من بقايا أطعمتنا التي نرميها كل يوم كانت لتنقذ هذا الطفل وآلاف غيره، لكننا لا نفعل، لأن الغني يموت تخمة والفقير يموت جوعا وهذا هو ديدن الحياة، وتكذبون داروين؟

اقرأ للكاتبة أيضا: كبرت كثيرا

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
منتخب الجزائر

"حنين"..

زاوية يكتبها رابح فيلالي

ـــــــــــــــــــــ

تفوز الجزائر في مبارياتها بكاس أفريقيا بالقاهرة وترتفع الحناجر عاليا في الجزائر. أما في باريس فالقصة مختلفة تماما.. بالنظر الى كل الذي خلفته احتفالات المهاجرين الجزائريين من تداعيات من حول القصة القديمة الجديدة للاعبين مزدوجي الجنسية والذين اختاروا اللعب للجزائر على حساب فرنسا.

في كل مناسبة رياضية عالمية يتجدد الجدل بين باريس والجزائر حول هوية لاعبين جزائريين ولدوا وتربوا وكبروا في فرنسا قبل ان يختاروا الجزائر بلدا لهم ويعلنوا فخرهم بالاختيار. ففي كأس أفريقيا بمصر وقبلها في كأسي العالم بجنوب أفريقيا والبرازيل، شكل اللاعبون المواليد في المهجر 70 بالمئة من تركيبة المنتخب الجزائري. وفي مباراة نصف النهائي الأخيرة ضد نيجيريا، كان هناك سبعة لاعبين من مواليد المهجر وخريجي الأكاديميات الفرنسية. وتكتمل الصورة أكثر عندما يكون المدرب نفسه جمال بلماضي معنيا بهذه القصة، فهو الآخر ولد في فرنسا وكبر في نواديها واختار أن يحمل القميص الجزائري في مطلع الألفية الماضية. وتضاعف الجدل أكثر عندما أعلن في القاهرة أنه جزائري أكثر منه فرنسي ليرد عليه الفرنسيون عتابا ولوما ويدعونه الى مراجعة أقواله.

رفقاء رياض محرز في صورة الحارس رايس وهاب بولحي ومهدي زفان وعيسى ماندي وعدلان قديورة وسفيان فيغولي وإسماعيل بن ناصر وياسين ابراهيمي وأندي ديلور، بعضهم مر على الفئات العمرية للمنتخبات الفرنسية وآخرون لم يعبروا، لكن في كلا الحالتين ثمة اتفاق بين هؤلاء وهو اختيار وطن الآباء والأجداد وفاء لذاكرة بعيدة وانتماء لم يتوقفوا يوما عن الافتخار به، وهو ما يغضب الفرنسيين ولا يترددون في التعبير عن ذلك علنا.

هذا الجدل الفرنسي الجزائري قديم جديد ويعود في أصوله إلى مطلع سنوات الحرب التحريرية في الجزائر، عندما كانت فرنسا تستعد لمونديال 1958، لكن اللاعبين من أصول جزائرية هربوا من فرنسا ورفضوا رفع ألوانها وأعلنوا تأسيس فريق جبهة التحرير الوطني الذي مثل الثورة الجزائرية وجاب العالم لأجل هذا الغرض وكل الذي يفعله هؤلاء من وجهة نظر فرنسية كان خيانة للجمهورية. وعاد هذا الجدل مجددا عند ظهور النجم الفرنسي من أصل جزائري زين الدبن زيدان في مونديال 1998، وقاد فرنسا للتتويح فكان فرنسيا عندما تفوز فرنسا وجزائريا عندما لا تفوز، كما قال هو شخصيا.

واشتدت لهجة الفرنسيين ضد زيدان عندما خسرت فرنسا نهائي كأس العالم 2006 في ألمانيا بسبب نطحته الشهيرة للاعب المنتخب الإيطالي ماتيرازي وقيل عنه حينها أنه تذكر جزائريته حتى وهو يخوض آخر مبارياته على المستطيل الأخضر، بسبب قراره الاعتزال في نهاية كاس العالم، مما دفع الرئيس جاك شيراك وقتها إلى الطلب من الفرنسيين بضرورة حماية رمز الاندماج في فرنسا ممثلا في زين الدين زيدان.

وهو الأمر الذي تكرر مع الجزائري الأصل الآخر مهاجم ريال مدريد كريم بن زيمة، الذي عانى أكثر من غيره في هذه القضية، تحديدا عندنا تعرض للإبعاد المرحلي ثم النهائي من منتخب فرنسا وإلى سلسلة محاكمات متجددة قبل أن يختار إعلان موقفه النهائي بانه اختار فرنسا رياضيا لكنه جزائري القلب والانتماء، ليتحول لاحقا إلى أكبر مشجع لمنتخب الجزائر على مواقع التواصل الاجتماعي، بل ويعمل على اقناع المواهب الجزائرية الأصل الصاعدة في فرنسا باللعب للجزائر والاستفادة من تجربته المؤلمة مع الفرنسيين، وبعدهما الفرنسي الآخر المتزوج من جزائرية لاعب بايرن ميونيخ فرانك ريبيري الذي اختار ان يدعم بن زيمة في محنته الفرنسية، وفاء للصداقة الشخصية ومحبة في الأصول الجزائرية لزوجته وأكثر من ذلك أن ريبيري لا يتردد في إعلان دعمه الكامل للمنتخب الجزائري والتأكيد أنه لن يعود للحياة في فرنسا بعد اعتزاله المعلن نهاية الموسم الحالي في ألمانيا.

الجدل الفرنسي الجزائري المتجدد دوما لم يقتصر على أصول اللاعبين ونجوميتهم العالمية ولكن تعدى الى السؤال عن حق المهاجرين الجزائريين في الاحتفال بانتصارات منتخب بلدهم الأم في شوارع الشانزليزيه، وكل ذلك يؤكد ومرة أخرى ان كرة القدم أكثر وبكثير من مجرد لعبة.

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG