رابط إمكانية الوصول

logo-print

صورة اليوم

الأربعاء 20 يونيو 2018

التقويم
يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليه أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر
يونيو 2018
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

ودع المنتخب المغربي مونديال روسيا، من الدور الأول، بعد خسارته الثانية أمام البرتغال.

المنتخب البرتغالي، بقيادة نجمه كريستيانو رونالدو، بدأ المباراة بقوة، وسجل الهدف الأول في الدقيقة الرابعة من المباراة، في حين قدم المنتخب المغربي، مباراة قوية، وأهدر الكثير من الفرص السانحة للتسجيل على مدار شوطي المباراة.

هدف رونالدو
هدف رونالدو

وكان لافتا خلال المباراة، حضور عدد كبير من مشجعي "أسود الأطلس"، الذين وقفوا خلف الفريق بالهتافات المحفزة للاعبين، وكانوا يطلقون سافرات الاستهجان كلما لمس زملاء رونالدو الكرة.

الجمهور المغربي خلال المباراة
الجمهور المغربي خلال المباراة

تشكيلة مختلفة

بدأ هيرفي رونار المباراة بتشكيلة مختلفة عن تلك التي اعتمدها في المباراة الأولى، وأشرك كلا من نبيل درار، ومروان داكوستا، وخالد بوطيب، مقابل وضع كل من رومان سايس وأيوب الكعبي وأمين حارث في دفة الاحتياط.

تشكيلة المنتخب المغربي
تشكيلة المنتخب المغربي

بداية متعثرة

بدأ المغرب مباراته بشكل متعثر، إذ تمكن رونالد من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة الرابعة برأسية قوية، وذلك على إثر سوء التغطية من المدافع مروان داكوستا.

وبعد ذلك ضغط المغرب بشكل قوي، خصوصا في وسط الميدان.

حضور بدني قوي

طوال أطوار المباراة، لعب المنتخب المغربي باندفاع بدني كبير، خصوصا على مستوى وسط الميدان والهجوم، إذ شكل الجناح نور الدين امرابط، مصدر إزعاج للخصم البرتغالي، وخسر الكرة في مرات قليلة خلال المباراة.

الإصابة التي تعرض لها امرابط خلال المباراة الأولى مع إيران، لم تمنعه من تقديم أداء جيد، وقام بتمرير الكثير من العرضيات، لكن دون أن تجد من يسكنها الشباك.

نور الدين أمرابط لعب بقتالية
نور الدين أمرابط لعب بقتالية

أزمة رأس الحربة

للمباراة الثانية على التوالي لم يستطع "أسود الأطلس" الوصول إلى مرمى الخصم، في تجسيد واضح لأزمة "رأس الحربة"، التي يعاني منها الفريق سواء بمشاركة اللاعب خالد بوطيب أو أيوب الكعبي، الذي دخل هذه المباراة كبديل في الدقيقة السبعين، لكن دون أن يسدد في أي مناسبة في العشرين دقيقة التي لعبها.

حاول المدرب هيرفي رونار إضفاء حيوية أكثر في خط الوسط، وقام باستبدال يونس بلهندة، بالمهدي كارسيلا، وكريم الأحمدي، بفيصل فجر، وتمكن المغرب من مواصلة سيطرته على وسط الميدان، لكن دون أن تثمر هذه السيطرة هدف التعادل.

مطالب بضربة جزاء

طالب المنتخب المغربي في مناسبتين بضربة جزاء، بعد أن سقط نور الدين أمرابط أمام المدافع البرتغالي غويريرو، وكذا سقوط خالد بوطيب أمام المدافع خوسيه فوت.

وطالب مدرب المنتخب المغربي هيرفي رونار باستعمال تقنية الفيديو، لكن الحكم رفض، ما دفعه إلى الاحتجاج من دكة الاحتياط.

دموع اللاعبين وتشجيع الجهور

بعد نهاية المباراة، ذرف عدد من لاعبي المنتخب المغربي الدموع، حيث نقلت عدسات الكاميرات مشاهد بكاء لاعبين كفيصل فجر ونبيل درار.

دموع درار بعد المباراة
دموع درار بعد المباراة

في مقابل ذلك، واصلت الجماهير المغربية، الحاضرة في ملعب "لوجنكي" بالعاصمة الروسية موسكو، تشجيعها للمنتخب، بعد أدائه القوي أمام زملاء رونالدو.

رونار بعد المباراة
رونار بعد المباراة

وسيلتقي المنتخب البرتغالي مع إيران في المباراة الأخيرة في المجموعة يوم 25 يونيو، كما سيواجه المغرب إسبانيا في كالينجراد.

المصدر: أصوات مغاربية

مشجعون مغاربة في المونديال

مشجعون مغاربة أثناء مباراة فريقهم ضد المنتخب البرتغالي، التي جرت، الأربعاء، بموسكو.

حمل المزيد

XS
SM
MD
LG